تعدين العملات الرقمية و تأثيره في البيئة و ما هو المستقبل الذي ينتظره؟

العملات المعدنية غير المرئية للعين والتي لا يمكن الوصول إليها باليد هي الأرقام والرموز التي تظهر على شاشة الكمبيوتر. هل ستؤثر على البيئة بأي شكل من الأشكال؟

تحظى العملات الرقمية (المشفرة) ، وخاصة عملة البيتكوين ، بشعبية في معظم أنحاء العالم بعد كبار المستثمرين برئاسة إيلون ماسك ، حيث قام بترقية واستثمار 1.5 مليار دولار أمريكي في فبراير. مما شجع الكثير من الناس على شرائه ، على أمل تحقيق ربح سريع. ولكن في الآونة الأخيرة بعد تعليق Elon Musk قبول العملات المشفرة كوسيلة لدفع ثمن سيارات Tesla ، ضربت عاصفة العملات المشفرة ، وخاصة Bitcoin ، “بسبب مشكلات المناخ” والقيود الجديدة التي فرضتها الصين على استخدامها. ومع ذلك ، قد يطرح سؤال في أذهاننا ، وهو العلاقة بين العملة الرقمية الافتراضية غير الملموسة والمناخ ، وكيف تتسبب في أضرار بيئية خطيرة؟

ما هو التعدين؟

التعدين هو عملية التحقق من مجموعات مدفوعات بيتكوين، وإضافة تلك المعاملات إلى “دفتر الأستاذ العام” الضخم ويقصد به السجل الرئيسي.

كيف تتم عملية التعدين؟

إنها عملية استخدام أجهزة الكمبيوتر لحل الخوارزميات وفك رموز و الشيفرات الرياضية المعقدة، حيث يقوم مستخدمو بيتكوين الذين يُطلق عليهم مجازاً اسم “عمال المناجم” بحفظ البيانات وعمليات التداول وتسجيلها في سلاسل محاسبية تسمى كل منها “Blockchain”، وهي أشبه بدفتر الأستاذ العام في عالم المحاسبة.

كيف يمكن أن تأثر العملات الرقمية بالبيئة؟

قال الخبراء إن جميع العملات المشفرة ضارة بالبيئة، لكن تأثير بعضها أقل وفقاً لإحصاءات مراكز البيانات «TRG»، حيث أن العملة «XRP» الرقمية أقل ضرراً، لاستخدامها كمية قليلة من الكهربا 0.0079 كيلوواط في الساعة، بينما تستهلك «دوج كوين»، التي روج لها إيلون ماسك كثيراً، 0.12 كيلو واط في الساعة، أما «الإثيريوم» فتستهلك 62.56 كيلو واط في الساعة، وتأتي البيتكوين الأكثر نجاحاً في عالم العملات المشفرة، في أسفل القائمة، إذ تستهلك 707 كيلوواط في الساعة الواحدة.

مستقبل العملات الرقمية

وضح الخبير الاقتصادي رشاد عبده، أن مستقبل العملات الرقمية سيكون إيجابي بشكل عام، بسبب اتجاه الشركات والبنوك العالمية إلى التعامل و التجارة فيها، إضافة إلى كمية الطلب الكبير عليها في ظل الاتجاه العالمي للاقتصاد الرقمي.

عن ahmad

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *